• 59
  • 2572
  • 31113
  • 103860
  • عدد الزوار لهذا الیوم :
  • عدد الزوار لهذا الشهر :
  • عدد الزوار لهذه السنة :
  • مجموع الزوار :

آیة الله سیدان : إن تجدید العهد قد لا یتم بزیارة مضاجعهم الشریفة بل معناه أن یبذل الانسان جهده فی الامتثال بتعالیمهم علیهم السلام و‌ وفقا لمدرستهم الهادیة.
مفضل

الانتظار

عندما نقوم بانتظار شخص فإننا في الحقيقة نهتم بالهدف وليس بالشخص نفسه. وفيما يخص إمام الزمان فإن المطروح هو انتظار الظهور وليس انتظار رؤيته. لذلك فإن الشيء الهام و الذي تم التأكيد عليه في الروايات هو انتظار  الفرج وليس انتظار الرؤية. ومن الناحية العقلية فإن العمر من الأمور ذو المراتب و الدرجات؛ مثل الظلمة و النور حيث أن نور الشمع أيضاً يُعتبر نوراً ونور الشمس نوراً. لذلك إذا كان هناك شخص ينتظر هدف الإمام فإن عليه تطبيق أهدافه في حياته. لأن الإنتظار هو أمر بنّاء وهو يسوق الإنسان نحو الكمالات و الحسنات. تماماً كالشخص الذي ينتظر الصباح فإنه وللتخلص من عتمة الليل يضيء منزله. لذلك فإن بإمكان هذا الشخص إيجاد الحسنات في حياته الشخصية وفي المجتمع أيضاً. لذلك فإن هذا الأمر يستدعي النجاح في سياق نموه و تكامله. المصدر: (حوار آية الله جعفر سيدان مع شفقنا)